الجمعة، 20 فبراير، 2009

يموت حبيبي ولا أستهواش

مرة واحنا مسافرين بالميكروباص شوفنا ناس ملمومة على جنب الطريق على حادثة ، وقف الميكروباص ونزلنا نشوف .. لقينا عربية واقعة في الترعة وركابها فيها .. وكان فيه راجلين في الترعة بيحاولوا يطلعوا الناس من العربية بصعوبة من الشباك .. اللي ضايقني في الموقف ده إن احنا كنا واقفين بتاع تلاتين واحد عالشط ومفيش غير راجلين بس اللي بيعافروا ويطلعوا الركاب .. وكان الناحية التانية من الترعة فيه شوية ستات عمالين يشتموا فينا عشان ننزل ننقذ الناس .. يا رجالة حد يساعدهم .. يا رجالة الناس هتموت يا كفرة ..

خلص الموقف .. قعدت أفكر ليه أنا منزلتش أنقذ الناس .. لقيت إن أنا برضه بفكر بنفس طريقة موضوع هي جت عليا السابق .. وإن أنا هدومي هتتبل وهتأخر عالكورس ..

وجه على طول المثل ده في دماغي يموت حبيبي ولا استهواش .. نظرية ضرر صغير عليا مقابل منفعة عظيمة لغيري .

طبعا منطقياً إن أي حد مستعد يجيله برد أو أي ضرر بسيط في سبيل إنه ينقذ واحد من الموت مثلا .. ده منطقياً .. بس واقعياً للأسف مش كده .

نسمع كثيرا أن قطرة دم تساوي حياة انسان .. وده حقيقي فعلا .. بس كام واحد مننا لما بيلاقي عربية تبرع في الشارع بيروح يتبرع .. ومعلش هيتأخر عشر دقايق عن معاده .

في حملات المقاطعة كلنا نعرف إن كل جنيه يساوي رصاصة في جسم أخويا المسلم .. بس معلش والله أنا عطشان دلوقتي وبحب أشرب بيبسي .. ومعلش مش قادر أستغنى عن ايريال .. ومقدرش آكل مع أصحابي غير عند كنتاكي .

لو قابلت واحد فقير في الشارع أو واحدة شايلة ابنها بتشحت بيه هل هتديهم ولا لأ ؟ .. مع إنك عارف إنهم مهما كانوا بيستعبطوا فهم بالتأكيد محتاجين الجنيه ده أكتر منك بكتر عشان ياكلوا أو يجيبوا علاج .. مش هيروحوا يجيبوا بيه شيبسي أو يلعبوا بلاي ستيشن .

فيلم Blood Diamond يصوّر مأساة دول إفريقية كاملة .. وحروب تشتعل ودماء تراق .. وأطفال وعبيد .. في سبيل الحصول على الماس لتصديره لأوروبا .. ثم يطرح في النهاية تساؤل .. هل أنت مستعد أن تستغني عن الخاتم أو السلسلة في سبيل أن تُحقن دماء الملايين من البشر ؟

طبعا لا .. فكيف تكتمل فرحتنا من دون الخاتم والغويشة .. وكيف تمشي النساء من دون الماس وهو من ضروريات الحياة .

في أوروبا والدول الصناعية الكبرى يلقون الفائض من الأغذية والمنتجات الصناعية في البحر لمجرد أن توزيعه سيؤدي إلى انخفاض الأسعار .. دون النظر إلى المجاعات في الكثير من دول العالم .

في راوند الأطفال عندنا في المستشفى .. فيه طفل عنده عيب خِلقي في الأمعاء مبيعرفش يمتص الأكل .. ومحتاج عملية تغيير أمعاء مبتتعملش في مصر .. الأب والأم فقرا وبالتالي الولد هيموت .. رغم إن احنا ممكن ننقذ الولد ده لو أنا وعشرة زمايلي اتبرعنا بموبايلاتنا مثلا .

 

أنا آسف يا حبيبي .. فلتمت ألف مرة .. المهم أنا هدومي ماتتبلّش ، وأشرب بيبسي ، وألبس خاتم ، وألعب بالموبايل ... ولا أستهواش .

السبت، 14 فبراير، 2009

نظرة نفسية على الدروس الخصوصية

"مقال ليا نشر في مجلة TRL العدد الأول"

قعدت كتير أسأل نفسي إزاي بدأت الدروس الخصوصية ..

ومتهيألي البداية كانت من المدرس نفسه اللي حاول يزوّد دخله فجابله عيلين تلاتة (من قرايبه غالباً) وادّاهم درس في مادته .. فطبعاً العيال بييجوا في حصة المادة دي في المدرسة بيبقوا واخدين الكلام ده قبل كده فتلاقيهم مش مركِّزين وممكن يشغلوا باقي الفصل. واللي حصل مع العيلين دول في مادة معينة أكيد حصل مع غيرهم في مادة تانية وهكذا فتلاقي العيال مش عارفة تركّز في حصص المدرسة فيلجأوا للدروس .. لأ واللي زاد وغطّى موضوع أعمال السنة ده كمان اللي بيجبر العيال إنّها تاخد عند مدرس الفصل عشان ياخدوا درجات أعمال السنة كاملة .

 

ودلوقتي لو حد فكّر إن احنا ممكن نلغي الدروس خالص على بتوع الثانوية مثلاً عشان هيه مش هتفرق فبدل ما الواد يكون الـ17 وهو جايب 99٪ هايبقى الـ17 برضه بس وهو جايب 94٪ مثلاً وبكده مش هتفرق حاجة في الكليات بس هتشيل مصاريف الدروس اللي واكلة نص مرتبات الناس. بس طبعاً الفكرة دي لو اطّبقت هتفشل من أول يوم، هاتقولّي ليه... أقولك، طبعاً الواد اللي قولنا هيطلع الـ17 ده هايفكر طب ليه أنا ماخدش درس من غير ما حد يعرف وأطلع الـ9 مثلاً ، وحتى لو هو ما عملش كده في الأول أكيد هايبقى شاكك في كل زمايله إنهم بيعملوا كده فهيعمل كده في الآخر برضه .

 

وطبعاً إخوانّا المدرسين هيقولولي إيه يا عم انت؟ انت هتبصلنا في لقمة عيشنا ماتسيبنا نسترزق... بس أنا شايف إن مش كل المدرسين بيسترزقوا من موضوع الدروس ده، فتلاقي في كل مادة فيه مدرس واحد هو اللي مكوّش على معظم الطلبة و مجموعته 60 واحد وبياخد على قلبه قد كده والباقي يا عيني يا دوب عيل ولا اتنين .

 

وأنا حاسس إن احنا عدّينا عصر النقلة من المدرسة للدرس، احنا دلوقتي في عصر النقلة من درس لدرسين في المادة الواحدة. فالواحد بيبقى قاعد في المجموعة الـ60 نفر دي تركيزه ضايع بسبب الناس اللي بتاخد درس تاني في البيت في نفس المادة وطبعاً برضه واخدين الكلام ده قبل كده و.....

 

الصفحة خلصت !!!

السبت، 7 فبراير، 2009

وجهة النظر الأخرى

قصة قصيرة

- إزيك يا محمد إيه أخبارك ؟

= الحمد لله يا مينا مفيش جديد وانت عملت ايه في مشوار امبارح ؟

- ولا حاجة زي ما رحت زي ما جيت موافقوش برضه

= ربنا يسهل بس انت متيأسش

- يا سيدي ادينا بنعمل اللي علينا .. المهم كنت عايزك في موضوع

= خير يا مينا

- أنا شايف إن انت راجل محترم وطيب ومتدين وحرام تخش النار عشان دينك. أنا بعرض عليك تبقى مسيحي وتنقذ نفسك

= والله يا مينا أنا الموضوع ده بالظبط كان في دماغي وكنت لسه هعرض عليك الإسلام

- إزاي يا محمد بس بقى بعد ما ربنا هداني الحمد لله واصطفاني من عباده وخلاني مسيحي أغير أنا ديني

= يا مينا المسيحية دين من ربنا محدش أنكر بس ربنا بعث سيدنا محمد ص بالقرآن عشان يهدي الناس للإسلام وبعدين مكتوب عندكوا في الإنجيل إن هييجي رسول إسمه أحمد وده من أسماء سيدنا محمد

- فين دي يا محمد ؟ أنا قريت الإنجيل كله ملقيتش الجملة دي ؟

= ده عشان الإنجيل متحرف يا مينا وفيه كذا إنجيل عندكوا. ينفع يبقى كتاب ربنا فيه منه كذا نسخة ومختلفين عن بعض ؟

- المتحرف منه جمل بسيطة مش مؤثرة يا محمد . وبعدين الواحد مش هيغير دينه عشان حاكم ولا ملك غير جملة . دي حسابه عند ربنا

= يا مينا حرام عليك ده العلماء لحد النهارده بيتكلموا عن معجزة القرءان

- طيب ما سيدنا عيسى كان معجزة في الطب وبعدين انتوا دينكوا بيدعوا للإرهاب في القرآن فيه كذا آية بتدعوا للإرهاب

= يا مينا ده الإعلام الغربي اللي بيقول كده . الآيات دي بتدعوا للجهاد ودي ليها زمن معين وظروف معينة عشان نشر الإسلام وبعدين الإسلام منتشرش بالسيف زي ما بيقال . معظم انتشار الإسلام كان عن طريق معاملة التجار الطيبة مع الناس

- هقولك ايه يعني يا محمد ربنا يهديك وترجع للحق

= أنا مؤمن بديني تماما يا مينا وهدعيلك إن شاء الله ربنا يهدي قلبك

 

= اهئ .. اهئ .. اهئ .. يا رب اشهد أنا عملت اللي عليا اهديه يا رب

# خلاص يا محمد يا بني متعملش في نفسك كده

 

- اهئ .. اهئ .. اهئ .. يا رب اشهد أنا عملت اللي عليا اهديه يا رب

@ خلاص يا مينا يا بني متعملش في نفسك كده

 

الفكرة هي تقبل وجهة النظر الأخرى

الموضوع مش عن الدين
ده فقط مثال صادم

لو طرحت القصة دي في منتدى مسلم .. على طول هيبقى المسيحي متعصب
ولو عرضت نفس القصة في منتدى مسيحي .. هيقولك المسلم المتعصب

وجهة النظر الأخرى

يعني لما يقولك إسرائيل تتميز بالخسة والندالة عشان ضربت الطيارات المصرية عالأرض في 67
بينما مصر تتميز بالذكاء وحسن التصرف عشان ضربت إسرائيل وقت عيد الغفران في 73

وجهة النظر الأخرى 

يعني انت لما تيجي تكلم واحد من عبدة النار مثلا
لازم طبعا تدعوه وانت مدرك تماما إن انت على حق وهو على باطل
بس لازم ماتستهينش بحقه في إنه يعتقد إنه على حق وانت على باطل

وجهة النظر الأخرى

يعني مش لمجرد إن احنا مسلمين
نتهم الغرب اللي بيقولوا علينا إرهابيين بالغباء والمؤامرة
لأ لازم نفكر لو احنا مكانهم ومعانا نفس المعطيات اللي معاهم هنبقى شايفين إيه ؟

وجهة النظر الأخرى

يعني لما مسيحي يدعو مسلم للمسيحية يبقى متآمر وحقير
ولما مسلم يدعو مسيحي للإسلام يبقى راجل محترم

لأ أنا في رأيي المسيحي اللي بيدعو مسلم أحسن من المسيحي اللي مبيدعوش مسلم


حد فاهم حاجة ؟